Montreal – مونتريال

November 26, 2018

 

 كبرى مُدن العالم المتحدثة بالفرنسية بعد باريس. و يبلغ عدد سكانها أكثر من مليون نسمة بينما يبلغ عدد سكان المنطقة الحضرية (مونتريال الكبرى) حوالي اربعة ملايين و نصف المليون نسمة. و حوالي ثلثا السكان في مونتريال من ذوي الأصول الفرنسية، ويتحدثون الفرنسية. كما تعتبر مونتريال واحدة من أكبر موانئ العالم البحرية الداخلية، والمركز الرئيسي للنقل في كندا. وهي أيضًا مركز رئيسي للأعمال الصناعية والثقافة والتعليم الكندي.
وتقع مونتريال على جزيرة داخل نهر سان لوران. و تغطِّي مونتريال حوالي خمسي مساحة جزيرة مونتريال في مكان يلتقي فيه نهرا سان لوران، وأوتاوا. و قد بنيت مونتريال على سلسلة من المصاطب التي ترتفع منحدرة من ضفاف نهر سان لوران غرباً إلى جبل مون رويال. وتقع مونتريال القديمة على أكثر المصاطب انخفاضًا بالقرب من مسار النهر. وبعيدًا إلى أعلى توجد المباني المكتبية الشاهقة والمتاجر النشطة في وسط مونتريال. وتغطي المطاعم الساحرة والمنازل التاريخية والمتاجر الصغيرة شوارع المنطقة الضيقة، وكثير من هذه الشوارع مرصوفة بالحجارة الكبيرة.
يقع وسط المدينة غرب مونتريال القديمة، وبه بعض مباني كندا الشاهقة، وأنشط مستودعات المقاطعة وأجمل الفنادق. ويقع واحد من أنشط أقسام مونتريال تحت الشوارع الرئيسية  يُسمَّى هذا القسم المدينة التي تحت الأرض

و تاريخ مونتريال يعود الى المكتشف الفرنسي جاك كارتييه الذي أبحر إلى نهر سان لوران، واكتشف جزيرة مونتريال عام 1535م. وفي عام 1642م، بنى المستوطنون الفرنسيون حصناً في ما يسمى الآن بمونتريال القديمة، وأسسوا مستوطنة فيلي ماري، ثم أصبحت فيلي ماري تعرف بمونتريال في أوائل القرن الثامن عشر. و بعد حروب بين المستوطنين الانكليز و الفرنسيين استولت القوات الإنجليزية على مونتريال عام 1760م؛ وأصبحت كندا ـ بالتالي ـ مستعمرة بريطانية وفقاً لاتفاقية باريس الموقعة عام 1763م. وقد استضافت المدينة أيضاً دورة الألعاب الأوليمبية الصيفية في عام 1976.
ويعتبر الكنديون ذوو الأصل الفرنسي أكبر مجموعة في المدينة؛ حيث تظهر أكثر اللافتات في جميع أنحاء المدينة باللغة الفرنسية. وقد وُلدَ حوالي 20% من سكان مونتريال خارج كندا. كما يشكل سكان كندا من السلالة البريطانية ثاني أكبر مجموعة. وقد استقر في المدينة مئات الألوف من المهاجرين من أوروبا والشرق الأقصى منذ نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945م. و تعيش جالية عربية كبيرة في مونتريال تقدر نسبتها بِـ 5% من إجمالي السكان و أغلبها لبنانية الأصل.
تتم الدراسة في مونتريال بالفرنسية أو الإنجليزية. وتوجد مدارس الرومان الكاثوليك والبروتستانت ضمن كلِّ مجموعة لغوية. ويوجد في مونتريال أيضًا أربع جامعات أشهرها جامعة مونتريال وجامعة مكغيل. وأدّى موضوع حقوق اللغة في المدارس إلى جدَل في مونتريال؛ حيث يعتقد بعض الناطقين بالفرنسية أن على جميع المدارس استخدام اللغة الفرنسية في التدريس. وعارض هذا بعض سكان مونتريال الذين يفضلون تعليم أطفالهم في مدارس اللغة الإنجليزية؛ لأنهم يساندون بقوة القوانين الكندية الحالية؛ التي تضمن لهم حق اختيار لغة تعليم أطفالهم. كما تواجه مونتريال ـ مثل المدن الكبيرة الأخرى ـ مشاكل مثل التمييز والفقر. فمعظم الوظائف المهمة والمساكن الجيدة تعود إلى الأقلية الناطقة بالإنجليزية بينما تعاني الغالبية الفرنسية كثيراً، وقد خلق هذا الموقف كثيراً من التوترات الاجتماعية في المدينة.
مع تحيات راديو العرب في أميركا و كندا ArabsFM.com

Missouri State - مسيوري
Toronto - تورنتو