الدار البيضاء

October 26, 2018

الدار البيضاء مدينة تقع في دولة المغرب، وهي أكبر مدنها وعاصمتها الاقتصاديّة، كما أنّها أكبر مدن المغرب العربي (المغرب، وتونس، وليبيا، والجزائر)، وثالث أكبر مدينة في أفريقيا من حيث عدد السكان، وتأتي ترتيباً بعد مدينتَيّ لاغوس والقاهرة. كانت تُعرف مدينة الدار البيضاء باسم آنفا قديماً، واكتسبت تسمية الدار البيضاء من البرتغاليين الذين أسموها كازا برانكا بعد أن شاهدوا بيتاً أبيضَ في المدينة. وبعد قدوم الإسبان سمّوها كازابلانكا. أطلق عليها المغربيون اسم كازا اختصاراً وتحبُّباً. تمتلك مدينة الدار البيضاء مكانةً خاصّةً في دولة المغرب؛ فهي تضمّ أكبر مطار في البلاد، وأهمّ ميناء فيها، وهي المركز الرئيسيّ للاقتصاد المغربي. لعبت الدار البيضاء دوراً هاماً بسبب موقعها الإستراتيجيّ الذي يُطلّ على المحيط الأطلسي والقريب من قارة أوروبا.

تضم مدينة الدار البيضاء، والمحمدية، وسبعة أقاليم أُخرى، هي: النواصر، وسطات، وسيدي بنور، ومديونة، والجديدة، وبنسليمان، وبرشيد. تُطل الدار البيضاء على سواحل المحيط الأطلسي، وتبعُد عن العاصمة المغربيّة الرباط 95 كيلومتراً. تتمتّع الدار البيضاء بموقع استراتيجيّ؛ بسبب وقوعها وسط خط الإنتاج الصناعيّ الموجود بين القنيطرة شمالاً والجرف الأصفر جنوباً. يبلُغ عدد سكان الدار البيضاء اليوم 3,359,818 نسمةً، وذلك وفق إحصاءات عام 2014م, و تُشير الدراسات التاريخيّة إلى أنّ أول تاريخ لمدينة الدار البيضاء يعود إلى ما يُقارب ألف سنة قبل الميلاد، وأشارت العديد من البحوث والإستكشافات عن وجود آثار قديمة تعود إلى سكان سكنوا المنطقة قديماً. من أهم الشعوب التي سكنت المنطقة الفينيقيون، والرومان، والبربر. وفي عهد الدولة القرطاجية كانت المدينة مركزاً تجارياً هاماً، بينما كانت المدينة عاصمة لدولة البورغواطيين خلال القرون الوسطى. في عام 768م. و أسس الأمازيغ المدينة وأسموها آنفا, في القرن الثاني عشر الميلادي كان يستوطن المدينة الأمازيغ أو البربر، وكانت المدينة مركزاً للقراصنة الذين كانوا يستولون على السفن المسيحيّة التي تعبر المحيط الأطلسي. في عام 1468م دمر البرتغاليون المدينة، لكنهم عادوا إليها في عام 1515م، وأطلقوا عليها اسم كازا برانكا، الذي يعني الدار البيضاء، وأعادوا بناء المدينة مرّةً أخرى. و قد شهدت المدينة تدميراً كبيراً عُقب الزلزال الذي ضربها عام 1755م. في القرن الثامن عشر الميلادي تم إعادة بناء المدينة مرّةً أُخرى تحت حكم السلطان العلوي سيدي محمد بن عبد الله، وأسماها المدينة البيضاء. توافد الإسبان إلى المدينة لاحقاً، وأطلقوا عليها اسم كازابلانكا. و استولى الفرنسيّون على المدينة، وبين عاميّ 1912-1956م تم تأسيس حامية فرنسية في المدينة، وشهدت المدينة خلال هذه الفترة نمواً سريعاً، وأصبحت ميناء الدولة المغربية الأول. وبسبب موقعها الاستراتيجيّ لعبت المدينة دوراً هامّاً في الحروب التي قامت قريباً منها.

تُعتبر مدينة الدار البيضاء من أجمل الوجهات السياحية في العالم، وتضم العديد من الأماكن السياحية الجذابة، والفعاليات الثقافية والفنية، ويُقام على أرضها مهرجانَين سنويَين، هما مهرجان الدار البيضاء ومهرجان لبولفار للشباب الموسيقيين. و من أبرز المعالم والأماكن السياحية الأُخرى فيها هي: المدينة القديمة: وهي حي قديم بُنيَ على شاكلة المدن المغربية القديمة، يُحيطها العديد من الأسوار التي لم يتبقى منها الكثير اليوم، وتضم عدة أبواب يمكن الدخول منها، من أشهرها باب مراكش. تُشكل المدينة اليوم سوقاً تجاريّاً شعبيّاً، وتحتوي على العديد من الدكاكين، البيوت، والآثار التاريخية، والمساجد. الجامع الأبيض: هو أكبر مسجد في المغرب، ويقع في القصبة المحمدية. يتميّز هذا المسجد بلونه الأبيض الجميل، وقُربه من البحر، وهو من أبرز معالم الجذب السياحية في المغرب اليوم. باب مراكش: من أهم المعالم الموجودة في المدينة، وهو المعلم الوحيد الذي ما زال موجود بعد الزلزال الذي ضرب المدينة. اليوم، يُمثل الباب مركزاً للسوق الشعبيّ الذي يتجمّع به الباعة والزائرين لبيع وشراء الحاجيات. مَتحف عبد الرحمن السلاوي: مَتحف يعرض تاريخ المغرب القديم والحديث، ويحتوي عى مجموعة كبيرة من الفنون والتاريخ المغربية النادرة. برج الساعة: معلم هام يوجد في ساحة الأمم المُتّحدة بالقرب من باب مراكش، تم بناؤه في بداية القرن العشرين على يد القائد الفرنسي ديسيني، وأُعيد بناءه في عام 1994م. يبلغ إرتفاع البرج 20 متراً. مَتحف اليهودية: أول مَتحف في العالم العربي يُسلّط الضوء على التاريخ اليهودي خاصةً في الدار البيضاء، تم تأسيسه عام 1997م من قِبَل مؤسسة التراث اليهودي المغربي بهدف التعريف حول ثقافة المجتمع اليهودي. ميناء الدار البيضاء: هو أكبر ميناء في المغرب، يقع على سواحل المحيط الأطلسي، ويُشكّل مركزاً تجاريّاً هامّاً، ويستقبل البواخر والسفن من العديد من دول العالم. تم إنشاؤه في عام 1906م، ويحتوي على خمسة بوابات للدخول إليه، بالإضافة إلى السكك الحديدة لنقل البضائع التي تنقلها السفن. منارة العنق: من أشهر المعالم المُميّزة في المدينة، تقع على الساحل، ويبلغ ارتفاعها 161 متراً، تم تأسيسها عام 1919م، وما زالت تقوم بعملها حتى اليوم. سُميّت المنارة بهذا الاسم نسبةَ إلى حي العنق الذي تقع فيه. مسجد الحسن الثاني: هو مسجد يقع على الساحل مباشرةً بالقرب من منارة العنق. كنيىسة القلب المقدس: أو كاتدرائيّة الدّار البيضاء، بُنيت في عام 1930م على يد الفرنسين، صمّمها المهندس المعماري الفرنسي بول تورنان. في عام 1956م توقّفت الكنيسة عن العمل، لكنها ما زالت اليوم مركزاً ثقافيّاً، ومعلماً سياحيّاً يقصده الزوار.

بغداد